الاثنين، 12 مايو، 2008

الموضة والعوامل المؤثرة عليها

الموضة : Fashion

كلمة موضة (Fashion) تحتمل العديد من المعانى المختلفة التى تختلف باختلاف الشخص الذى يتناولها وتبعاً لتخصصه ومجال عمله، لذلك كان من الضرورى ألا نتداول هذه الكلمة دون أن نتفق على مدلولها وعلى بعض تعريفاتها، والمصطلحات المرتبطة بها.

فتعرف الموضة على أنها الأسلوب المنتشر السائد فى أمور وأشياء من شأنها أن تخضع للتغيير فى الشكل والهيئة والطراز، وهذه الطرز تظهر وتختفى فى ميدان الملابس والتزين والتجميل والهندسة والموسيقى .. الخ. (حاتم الكعبى: 1971: 33).

كما تعرف بأنها الأسلوب الجديد، أو مجموعة من الطرز فى الملابس، أو إضافة لمسات زخرفية للملابس خلال فترة معينة فى موسم معين .

1 - دورة حياة الموضة The fashion life cycle

لكل موضة دورة حياة Life span تعرف باسم دورة الموضة The fashion cycle وهى تحتوى على ثلاثة أطوار رئيسية:

أ - بداية أو صعود Begiming orrise.

ب- ذروة ، أو درجة الشعبية Apeak-very popular stage .

ج- الانحدار declining.

لكل موضة دورة حياة وكأنها كائن حى فتولد الموضة عندما يبدأ الفرد فى ارتدائها ، وتنضج وتزدهر عندما يبدأ كثير من المشاهير فى ارتدائها وتبدأ فى الذبول حينما تنتشر وتصبح شعبية (Popular fashion) وتصبح موضة قديمة (old fashion) عندما لا يقبل عليها الناس أو عندما تدور عجلة الموضة بسرعة فإنها تمثل بدعة Fad سرعان ما تزول .

(Moore, kathryn and fox mary: 1978:237-238).

فإن دارت ببطء أصبحت طرازا، وإذا استمر هذا الطراز لفترة طويلة فإنه يصبح طرازاً تقليديا Classic وكلمة كلاسيك (Classic) تعنى تقليدى أو نظامى، والكلاسيكية هى طراز أساسى له قبول لدى المستهلكين لفترة طويل من الوقت ويعكس هذا الطراز صفة التبنى القوى والانتشار الواسع (صلاح الدين عويس: 1988: 7).

والموضة الكلاسيكية ، موضة ذات أسلوب مستمر ومقبول لفترة طويلة ومن أمثلة الكلاسيكيات فى الملابس (بدلة شانيل) Chanel suit التى وصلت إلى قمة الانتشار فى الموضة عام 1950 ، وأعيد إحيائها مرة أخرى فى عام 1980 ، 1990، ومن الكلاسيكيات أيضا الجاكيت البليرز (Blazer Jacket) ، والجينيز (Jeans) والبولوشيرت (Poloshirt) (Lee, Shanon: 1991: 74) .

ومن أمثلة الكلاسيكيات فى الألوان الأبيض والأسود، وفى التصميمات النقط والخطوط وتصل هذه الكلاسيكيات من وقت لآخر إلى الذروة فى الانتشار والشعبية لتصبح موضة عامة (أسيا حامد الأرنؤوطى: 1994: 37) .

وفى بداية الموضة أو فى طورها الأول، يتبناها الأفراد الذين يحبون أو يتحملون أن يكونوا الأوائل، وهم الذين يحرصون بشدة على أن يكون ملبسهم مختلف عن الآخرين، هذه القدوة تكون محدودة العدد نسبياً وتسمى فى هذه المرحلة الموضة العليا High Fashion . (Troxell, Mary, D.: 1976:33-34) .

وعندما تنتشر فكرة الموضة الجديدة، ويحاكيها بشكل واسع عدد كبير من الأفراد الذين يتجهون إلى اتباعها نقلا عن رائد (Leader) عندئذ نكون وصلنا إلى الطور الثانى أو المرحلة الثانية وهى مرحلة "الذروة أو القبول الكمى (Peak Mass acceptance) عندئذ يكون الطلب على الموضة كبير ويمكن أن يكون الإنتاج كمى ويعرض بسعر فى متناول عدد كبير من المستهلكين .

تتحرك الموضة بعد ذلك للانحدار Declining stage حيث يصاب المستهلك بالملل والرتابة نتيجة رؤية الشئ لفترة طويلة ، (Wolf., Mary G.: 1998: 36-38)

2 اتجاهات الموضة

الاتجاه هو ميل الفرد نحو سلوك معين وهو تعبير عن الشخصية أو القيم التى يعتنقها الفرد من قيم اجتماعية واقتصادية ودينية وثقافية، والاتجاهات تؤثر فى آراء ومشاعر وسلوك الفرد فهى قوة دافعة موجهة للسلوك الإنسانى وتتكون بالممارسة الفعلية والخبرة الشخصية (عبد المسيح: 1984 : 14) .

وتعرف اتجاهات الموضة بأنها ذلك الأسلوب الذى تختار به الجماعات والأفراد نوعيات ملابسهم وطريقة ارتدائهم واستخدامهم لها من خلال تفاعلهم وتكيفهم مع البيئة التى يعيشون فيها والمجتمع الذى ينتمون إليه، لتعبر بذلك اتجاهاتهم الملبسية عن طبيعة وسمات العصر المتواجدين فيه.

(Baucher, francais: 1989:420) .

3 - العوامل التى تؤثر على اتجاهات الموضة:

إن مجال الموضة والأزياء من المجالات التى لا تستقر على نمط معين لفترة طويلة بل هى سريعة التغيير ويرجع ذلك إلى سرعة تقلب المجالات المؤثرة فيها، فهناك عوامل عدة تؤثر فى اتجاهات الموضة وهى:

أ - العوامل السياسية:

تلعب العوامل السياسية دوراً فعال على الموضة فالحالة السياسية لمجتمع ما سواء فى حالة حرب أو سلم يضفى نوعا من التدخل على الحياة العامة، ولأن الأزياء جزء من السلوك الإنسانى فهى تتأثر بالاتجاه السياسى للمجتمع، على سبيل المثال فى الحرب العالمية الأولى ظهر اتجاه الزى الموحد فى موضة الأزياء لتوفير الأموال وشراء الأسلحة اللازمة للحرب.

كذلك ظهر فى فرنسا عام 1789 الملابس المعروفة باسم Sans culottes وهى عبارة عن بنطلون ممزق قديم ارتداه الفلاحين والبحارة الفرنسيين والكادحين كرمز للثورة فى فرنسا فى ذلك الوقت . (Mary, Kefgen: 1976: 110)

ب- العوامل الاجتماعية:

تلعب الملابس دوراً هاماً فى حياتنا الاجتماعية فهى حاجة اجتماعية مرتبطة بتطور حياة الأفراد ويتوقف انتشار الموضة على مدى قبول أفراد المجتمع لها، ولذلك فهى عادة اجتماعية سريعة التغير، فالموضة على حد قول (سابير Sapir) تبدأ عن طريق عدد محدد من الأفراد فى جماعة معينة ولا تستمر لفترة طويلة، ويصبح من غير المهم استرجاعها حيث أنها تعتبر تنويعات تجريبية لعادة تغير الزى اجتماعياً، والأزياء لها صفة تعبيرية كبرى فهى تتكيف مع الوضع الاجتماعى للفترة التى تنشأ فيها وتتحول من فن ذو نطاق ضيق فى أسلوبه ووظيفته وتعبيره إلى فن شامل ذو طبيعة إنسانية عامة، ولقد كانت موضة الأزياء قديماً قاصرة على الطبقات الراقية فى المجتمع، غير أن رغبة الأفراد فى الطبقات الدنيا ومحاولاتهم ارتداء ملابس مشابهة لطبقة النبلاء جعل هناك نوع من التنافس بين الطبقتين فالطبقة العليا ترغب فى التميز والعلو والطبقات الأقل ترغب فى التقليد وهذا بدوره يؤثر على سرعة التغير فى اتجاهات الموضة (Susan Geringer-1981-34) .

ج- العوامل الاقتصادية:

حينما ينتعش الوضع الاقتصادى فى مجتمع معين يظهر ذلك فى سلوك أفراده، فنجدهم يقبلون إقبال ملحوظ على تيارات الموضة واتباع الأفراد لأحدث خطوط الموضة والعكس صحيح، فنجد أن اتجاه الموضة فى بداية القرن العشرين فى الفترة ما بين (1900 : 1905) كان يعتمد على الخطوط التى تتميز بالفخامة والثراء نتيجة لارتفاع الحالة الاقتصادية فى تلك الفترة، بينما على الجانب الآخر بعد اندلاع الحرب العالمية الأولى كان يميل الأفراد نحو البساطة والعملية والبعد عن الأزياء التى تتميز بالثراء وذلك لانخفاض الحالة الاقتصادية (Blunche payne-1965: 46)

د - العوامل التكنولوجية والتقدم العلمى:

لقد ساهمت التكنولوجيا بصورة مباشرة فى تطور الموضة فى القرن العشرين، حيث التطور فى الآلات والماكينات المتعلقة بتجهيز المنسوجات وصباغتها وإنتاج خامات نسجية ذات ملامس مختلفة مع الاستعانة بأجهزة الكمبيوتر فى تصميم الرسومات التى يتم طبعها على الخامات وفرد القماش آليا وعمل "الميتراج" والقص بأشعة الليزر، كذلك التطور كان له أثر فى مجال ماكينات الحياكة والكى والتشطيب وأعمال الزخرفة والتطريز وأساليب صناعة مكملات الملابس، فى إبراز مجال الموضة وتصنيع الملابس بصورة لم تشاهد فى العصور السابقة.

(Jaylor. P.: 1990:66)

وارتبطت الموضة بفلسفة العصر ومؤثراته المختلفة، وأصبحت الرغبة فى سد احتياجات المرأة العاملة عاملاً هاما فى مقدمة أولويات مصممى الموضة، وأصبح الاهتمام بالتذوق الفنى والجمالى ركيزة أساسية فى ابتكارات الموضة وتنوعت تبعاً لذلك الخامات وظهرت تقنيات جديدة وبظهور مادة اللكرا (Lacra) المطاطة فى صناعة المنسوجات فى الثمانينات، ظهرت الملابس الضيقة والملابس الرياضية، حيث لاقت رواجاً كبيرا بين المستهلكين وانتشرت فى كل البلدان